الإنتاجية

الرفاهية – الجزء الثاني: 5 تمارين سريعة للتركيز الذهني في المكتب

Reading Time: 3 minutes

هناك سبب في سعي الكثير من الناس لممارسة التمارين الذهنية التي تمكنهم من الدخول في حالة ‘الوعي التام’. تحتوي هذه الممارسة البوذية القديمة على أكثر مما يعتقد الكثيرون، وتحاول العديد من الشركات الاستفادة من المزايا الصحية المتعلقة بهذه التمارين. وقد أظهرت الدراسات الحديثةأن إدراج التمارين الذهنية في الروتين اليومي الخاص بك يعمل على تقليص إنتاج هرمون الإجهاد الكورتيزون ويقلل من مشاعر القلق والتعب. ولذلك، تساعدك ممارسة القليل من هذه التقنيات خلال اليوم على تحقيق المزيد من التوازن بين العمل والحياة.

وبما أنك لا تحتاج إلى أية أدوات خاصة لهذه التمارين، يمكنك ممارستها في جميع الأوقات سواء أثناء التنقل أو لدى جلوسك على طاولة مكتبك. إليك خمس تمارين سريعة للتركيز الذهني يمكنك إدراجها في حياتك اليومية.

 

التأمل لدقيقة واحدة

أغمض عينيك وتنفس ببطء شهيقاً وزفيراً. ركز على صعود وهبوط صدرك أثناء التنفس، وحاول ألا تفكر في أي شيء آخر. إذا برزت أفكار أخرى في رأسك، اعترف بها ثم اصرفها عنك، ثم حاول التركيز مرة أخرى على تنفسك.

الاصغاء التام

من السهل على الأذهان الالتفات بعيداً عن الإصغاء للمحادثات. وبدلاً من التفكير بما ستقوله للرد على ما يقوله لك زميلك، قم بتحرير ذهنك واستمع فعلياً إلى ما يُقال لك. حاول ألا تفكر في جدول أعمالك، أو خططك للأمسية أو محادثاتك السابقة – حاول ببساطة أن تستحضر نفسك في هذه اللحظة. سيعمل هذا على مساعدتك على استيعاب قدر أكبر من المعلومات وتطوير علاقاتك في مكان العمل.

لعبة الملاحظة

اختر أي غرض بقربك (قلم رصاص، فأرة الحاسوب، أو ربطة عنقك) وركز على هذا الغرض لدقيقة واحدة. تظاهر بأنك تشاهده لأول مرة. ركز على الشكل والملمس والبنية. سيساعدك هذا على تصفية ذهنك وإعادة التواصل مع الأشياء التي تحيط بك يومياً.

عش تلك اللحظة

اخترشيئاً تستخدمه طوال الوقت – إبريق غلي الماء في مطبخ المكتب، على سبيل المثال – واستخدمه كهدف للتركيزالذهني. فكر بملمسه على بشرتك، طريقة عمله، وما الذي تستخدمه لأجله. مثلاً، فكّر في روعة إمكانيته في غلي الماء في غضون دقائق، ومقدار نعمة المياه النظيفة والكهرباء.

خذ استراحة في أحضان الطبيعة

يتطلب هذا منك النهوض ومغادرة مكتبك – لكنك ستشعر بشكل أفضل بعد ذلك. عند الذهاب لتناول القهوة أو لاستراحة الغداء، يمكنك التنزه خلال حديقة مجاورة أو عبر مساحة خضراء. إن أمكن، اترك هاتفك وأية أجهزة إلكترونية في مكتبك واستغل هذا الوقت للتركيز والاصغاء للطبيعة من حولك. يعد هذا تمريناً صحياً لكل من ذهنك وجسدك، وستستفيد كذلك من الحركة البدنية وفرصة التمتع بالهواء العليل.